تجربتي الشخصية في تعلم اللغة الانجليزية عبر الانترنت



تحديث (مارس 2016): يمكنك الآن الانضمام إلينا في (فريق ممارسة اللغة الانجليزية) والاستفادة من الدروس الأسبوعية لتعلم الانجليزية عبر الأفلام، انقر هنا لمزيد من المعلومات

مرحباً، انا عمر الحمدي، شخص مثلك، يود ان يحسن فرصته في هذه الحياة ، ومثلما أنك قد قررت أن تطور مهارتك في اللغة الانجليزية، فقد قررت انا أيضاً ذلك،، لأن اللغة الانجليزية بوابة لفرص كثيرة ، تعليمية ومعاشية ، لذلك فقد فكرت في الخيارات التي أمامي كي أصل إلى اتقان اللغة الانجليزية في أسرع وقت وبأقل تكلفة،، وكما هو الحال معك، كنت قد التحقت بدروات كثيرة في معاهد صغيرة ومتوسطة ، لكن للأسف لم أجني منها غير ضياع الوقت والمال ، لذلك فقد أصبحت لدي قناعة أن الذي ينوي أن يتعلم اللغة الانجليزية عبر المعاهد يجب عليه أن يختر المعاهد الكبرى التي تقدم خدمة تعليمية احترافية ، لكن طبعاً أسعار تلك المعاهد مرتفع، لذلك فما هو الحل لذوي الدخل المحدود ومن لا يقدرون على تحمل أعباء الدراسة في تلك المعاهد المكلفة ؟ انه في استغلال الانترنت والهاتف المحمول والمصادر والأدوات التي فيهما.

لا يتعلق الأمر بالمال فقط ، وإنما بالوقت أيضاً، فالإنسان المشغول الذي يعمل 8 ساعات يوميا ، وعنده التزامات اخرى كثيرة ، من الصعب عليه ان يضيع ساعتين يومياً في المواصلات من وإلى معهد تعليم اللغة ، كما أن المواءمة بين مواعيد الدروس ومواعيد الأعمال الأخرى من الأمور الصعبة لكثير من الناس، لذلك فالتعليم الذاتي سيكون أفضل وأحسن ، لكن السؤال: هل يمكن للتعليم الذاتي أن يكون بنفس كفاءة التعليم النظامي أو أفضل منه ؟ والجواب هو (نعم) لكن بشرطين، الأول ان تمتلك الإرادة الداخلية والالتزام الذاتي الذي يدفعك دائماً للتعلم وعدم التوقف، والشرط الثاني أن تضع لنفسك خطة ذكية، ان تركز على الأدوات والتطبيقات والمصادر الأفضل فقط (كي لا تشتت جهدك في الأقل كفاءة)، وهذا هو هدف هذه المقالة، ان يعطيك خطة مجربة تمشي عليها كي تصل إلى هدفك المنشود.

فبسم الله نبدأ

 مقدمة غير مملة

لم أكتب هذه المقالة إلا بعد أن مررت بتجربة (ولازلت أمر) ورحلة ممتعة في سبيل الوصل إلى مستوى متقدم في اللغة الانجليزية، هذه اللغة التي أصبحت بوابة للعلم والمعرفة، فمعظم المنشورات العلمية اليوم والكتب الحديثة تصدر باللغة الانجليزية، وكذلك هو الحال في الانترنت والمواقع الرقمية، وبوابة أيضاً للتواصل مع العالم والاحتكاك به، وبوابة لخلق فرص عديدة في حياة الإنسان، قمت بكتابته بعد أن وجدت أن هنالك فرصة حقيقة وإمكانية كبيرة أن يتعلم الواحد منا ويتقن اللغة الانجليزية وهو جالس في بيته أمام حاسوبه وبرفقة هاتفه الذكي، فحين أفكر أن هنالك الكثير من الشباب الذين تمنعهم الظروف من تحقيق هذا الهدف المهم، أجد انه من الضروري أن انقل تجربتي إلى الآخرين وأن اطلقها في فضاء الانترنت لتصل إلى كل من يحتاج إليها.

ستجد في هذه المقالة المفصلة الزبدة والخلاصة، فأنا قد جربت الكثير من المواقع والخدمات والأدوات، سواء كانت مواقع متخصصة في تعلم اللغة مثل (Livemocha) - (Lang-8) وغيرها من مواقع تبادل المنفعة بين المستخدمين ، إلى خدمات الترجمة المتعددة ، مروراً بتطبيقات الهواتف الذكية ، وغيرها من المصادر ، لكني وضعت في هذه المقالة الأفضل فقط ، لأن زيادة المصادر تضيع وقتك وتشتت تركيزك،، لذلك يجب عليك اختيار الأفضل والاكثر نفعا ومن ثم الاستمرار معها. ستضطر ضمن هذه الخطة لدفع مبلغ مالي صغير (صغير جدا مقارنة بالدراسة النظامية في المعاهد الاحترافية) للاشتراك في موقع انجلش تاون الذي يقدم خدمة تعليمية اعتبرها شخصياً افضل خدمة لتعلم اللغة الانجليزية اونلاين (حسب علمي وتجربتي).

كلام نظري

 إن إتقان اللغة الانجليزية أمر هام في عصرنا هذا الذي نعيش فيه، سوف تفتح أمامك أبواب جديدة وفرصا عديدة،، فرصاً دراسية لأن معظم المنح الخارجية تتطلب اتقان اللغة الانجليزية ، وكذلك فرصاً وظيفية ، وكذلك ستتمكن من الاستفادة من العلوم الكثيرة التي تكتب باللغة الانجليزية ومشاهدة الأفلام والوثائقيات والفيديوهات وقراءة المواضيع الانجليزية عبر الانترنت وغيرها الكثير من الفوائد التي لا حصر لها، لذلك فأنا أنصحك بشده أن تعقد العزم، أن تتوكل على الله ،، ان تأخذ الأمر بجدية ،، أن تنوي نية صادقة وتثابر وتصبر وتواصل حتى تصل إلى الهدف المنشود.

 المشكلة الكبيرة لدى كثير من الشباب (والتي عانيت منها أنا أيضا) أن أحدهم يقرر دراسة دورة لغة انجليزية او دورتين ،، ثم يتوقف ،، وبعد عام ، يعود ليدرس دورة أو اثنتين ، ثم يتوقف ،، هل تعلمون ماهي المشكلة في هذا، المشكلة أنه يتقدم مع كل دورة عدة خطوات إلى الأمام ،، ثم عندما يترك تعلم أو ممارسة اللغة الانجليزية لفترة طويلة يتراجع إلى الخلف عدة خطوات ثم بعد سنة يعود لنفس النقطة ويتقدم عدة خطوات ، ثم يتراجع ،، وهكذا يضل الشاب أو الشابة يتذبذب خطوات إلى الأمام وخطوات إلى الخلف ،، فلا هو الذي وصل إلى الهدف المنشود ولا هو الذي وفر وقته وماله. دراسة اللغة ليست كباقي العلوم والمهارات ،، اللغة تحتاج إلى ممارسة ومعايشة كي تظل حاضرة في العقل، تحتاج أن تكون رفيقة الانسان في حياته كي تستمر في علقه اللاواعي، والمشكلة أنك لن تتمكن من دمج اللغة في حياتك إلا بعد ان تصل إلى أعلى مستويات الإتقان ،، أن تصل إلى المستوى الذي يسمح لك بمشاهدة الأخبار أو الأفلام الأجنبية وتفهمها بدون قراءة الترجمة، أو تقرأ كتاباً باللغة الإنجليزية وتفهم محتوياته بشكل جيد، حينها ،، ستمارس اللغة الانجليزية بشكل عادي وبدون تكلف اثناء ممارسة انشطة حياتك، وستبقى اللغة حاضرة في عقلك اللاواعي بقية حياتك.

لذلك أخي الكريم/ أختي الكريم ،، انصحك بشدة أن تواصل التعلم ولا تتوقف حتى تصل إلى هذه المرحلة، كن على علم أن اللغة لا يمكن تعلمها وإتقانها في شهرين أو ثلاثة، سوف تحتاج إلى سنة أو أقل أو أكثر (بحسب مستواك الآن) من التعلم المستمر واليومي حتى تصل إلى هذه المرحلة (الممارسة التلقائية) وحينها لن يتراجع مستواك في اللغة الانجليزية بعدها بإذن الله تعالى لأنها اصبحت معك في حياتك اليومية.

 الاستراتيجية التي سوف اشرحها في هذه المقالة، هي استراتيجية تركز على الممارسة والتطبيق العملي أكثر من التعلم التقليدي والكلام النظري، وهذا الأسلوب في التعلم حاصل على اهتمام كبير في عصرنا الحالي كونه أفضل بكثير من الطريقة التقليدية التي تركز على تعلم القواعد اولاً والتركيز عليها،، وذلك لأن اللغة هي مهارة تمارس عملياً قبل ان تكون علماً يدرس نظرياً ، لذلك، أقول لك وأنا واثق من قولي أنك سوف تستفيد بشكل كبير إن طبقت هذه الاستراتيجية وواصلت فيها حتى النهاية ان شاء الله تعالى.

 يستحسن ان تخصص من وقتك ثلاث ساعات (أو ساعتين) على الأقل يومياً (او شبه يومي) في تعلم اللغة الانجليزية عن طريق الاستراتيجية التي سوف اخبرك بها في هذه المقالة من أجل ان تحقق افضل النتائج.

 و قبل البدء بالجانب العملي، احب ان اخبرك أن رحلة تعلم اللغة الانجليزية عبر هذه الاستراتيجية هي رحلة ممتعة، غير مملة, وذلك لأننا سوف نستخدم العديد من الوسائل والطرق في التعلم والممارسة ،وبعد ان تصل إلى مستوى متوسط وتبدأ تفهم بعض أو كثير من المحادثات والحوارات التي تسمعها،، سوف تشعر بالسعادة وانت تفهم ما يقال عندما تبدأ بجني ثمار الجهد المبذول، ربما تشعر ببعض الملل في البداية لكن هذا امر طبعين فالصبر والمثابرة امر ملازم لنيل المرام وبلوغ الأهداف.

نظرة عامة

بشكل عام ،، سوف تحتاج إلى ثلاثة مكونات رئيسية لتطبيق هذه الخطة:

كما أن هنالك أدوات ومصادر اخرى سوف نستخدمها (سنتعرف عليها لاحقاً) وهي متاحة ومجانية للجميع.

الإستراتيجية تعتمد على ثلاثة محاور رئيسية: ((التعلم)) - ((الاستذكار)) - ((الممارسة))


 أولاً: مرحلة التعلم

هنالك الكثير من المواد والمصادر المجاني المفيدة لتعلم اللغة الانجليزية من المنزل، ستجد الكثير من المواقع المتخصصة والتطبيقات والدروس في اليوتيوب وغيرها الكثير والكثير ،، لكن المشكلة أن هذه المصادر والمواد مشتتة وغير ممنهجة، أنت بحاجة إلى منهج متدرج ومتكامل ومتسلسل تمشي عليه وتتبعه حتى يوجه سيرك وتقدمك في تعلم اللغة الإنجليزية، تلك المصادر والمواد تعتبر مكملة ولا تغني عن المنهج، طبعاً لا أقصد هنا منهج تقليدي رتيب من المناهج القديمة المملة، لكننا سوف نستخدم منهج ذكي تفاعلي مصمم بشكل احترافي ويركز على الممارسة والتطبيق العملي ،، سوف نستخدم موقع (انجلش تاون).

انجلش تاون (انقلش تاون)

تحديث (ديسمبر 2016): الكلام المكتوب في الأسفل كان منذ أكثر من سنة، وقد تغير الأمر ولم يعد عرض الـ(9) أشهر (الذي كتبت عنه في الأسفل) متاحاً للكثير من الدول العربية، عموماً، يمكن قراءة المقالة الحديثة التي كتبتها عن هذه المدرسة عبر (هذا الرابط)

إذاً، السؤال التالي هو؟ ما هو موقع إنقلش تاون (أو انجلش تاون)؟ هل سبق لك وتعرفت عليه او استخدمته من قبل، عموماً دعني أحدثك قليلاً عن هذا الموقع وعن تجربتي الشخصية معه.

تعرفت على موقع انقلش تاون في عام 2011 تقريباً، كان ذلك عن طريق الصدفة وأنا أبحر في فضاء الانترنت ،، ثم علمت ان لديهم عرض مميز وهو الاشتراك بمبلغ رمزي وهو 1 دولار للشهر الأول فقط من اجل تجربة الخدمة والتعرف عليها، حيث ان الإشتراك الشهري العادي هو 70 دولار في الشهر، ثم جربته وتعلمت فيه ووجدت انه يقدم خدمة رائعة ومفيدة ومبتكرة لتعلم اللغة الانجليزية، كنت معجب به بشكل كبير، وكنت أقول أن هذه الطريقة في تدريس اللغة الانجليزية تعتبر ثورة في مجال التعليم عن بعد ،، لن أفصل الكثير في هذه المقالة عن هذا الموقع أو أشرحه شرحاً تفصيلياً ،(يمكنك الإطلاع على المقالة التفصيليلة عن المدرسة).

المهم، هذه المدرسة الرقمية تقدم نوعين من التعلم، النوع الأول هو التعلم الذاتي عبر النظام التفاعلي (وهو الذي عرضته في الفيديو السابق) والذي يمكنك من خلاله ان تتعلم وتتقدم في المستويات ، وهو الذي يمثل المنهج الذي سوف نمشي فيه وبه، والنوع الثاني الذي يعتبر مكملاً لهذا المنهج، هو الفصول المباشرة الافتراضية ، والتي هي عبارة عن فصول دراسية مباشرة بينك وبين الأستاذ مع أربعة أو خمسة طلاب آخرين، يكون فيها التدريس مباشر وواقعي عبر برنامج متخصص في التعليم عن بعد، سوف تسمع المدرس وتشاهد لوحة الكتابة وملف العرض التي سوف يشرح فيها الدرس ، وكذلك سوف تتفاعل وتشارك وترفع يدك وتجيب وتسأل المدرس، المهم ان هذه الفصول الافتراضية هي كالفصول الدراسية الواقعي فيما عدى أنك لا تشاهد صورة المدرس أو صور الطلاب الآخرين. لا تهمنا تلك الفصول الافتراضية كثيرا، لأن ما يهمنا أكثر هو المنهج التعليمي المتكامل الذي سوف ندرس بواسطته.

هذا الموقع هو تابع لشركة كبيرة وموثوقة في مجال الخدمات التعليمية، هي شركة EducationFirst ويختصر اسمها إلى (EF) وهي شركة لها فروع في عدة دول ومتعاقدة مع شركات وجامعات عديدة لتقديم الخدمات التعليمية ومن أهمها خدمة تعلم اللغة الانجليزية عبر موقع (EnglishTown)، وهي ايضا تمتلك عدة معاهد لغة مرموقة في بريطانيا ودول اخرى.

عموماً، الموقع كما أخبرتكم يعرض خدماته مقابل 70 دولار شهرياً ، بحيث يكون هذا المبلغ مقابل استخدام الخدمة لمدة شهر كامل بحيث تتمكن من التعلم عبر المنهج بشكل لامحدود تدخل فيه متى تشاء وتدرس فيه المدة التي تريد، وأيضاً يسمح لك بدخول 20 فصل افتراضي مباشر خلال الشهر.

الشيء الجميل في الأمر، انهم قاموا بتقديم عرض مميز، وهو اشتراك لمدة 9 أشهر كاملة بمبلغ 80 دولار فقط، لكن بدون فصول دراسية مباشرة، سوف يمكنك هذا الاشتراك من استخدام الموقع بكل مميزاته والدراسة عبر المنهج المتكامل واستعماله بشكل لا محدود طوال التسعة أشهر فقط بـ 80 فقط ، الفرق فقط هو انه لا يوجد فصول افتراضية (يمكنك بعدها ان تدفع مقابل كل فصل بشكل يدوي ان اردت ذلك)،، انا شخصياً اعتبر أن هذا عرض مفيد وعملي، لأن النظام التفاعلي مفيد جداً وفعال ويفي بالغرض، النقص سيكون في جانب الممارسة لأن تلك الفصول الافتراضية جيدة كي تمارس اللغة مع الآخرين وتتفاعل معهم، لكن هذا النقص يمكن تغطيته من خلال وسائل اخرى (سوف نتطرق إليها في مرحلة الممارسة)

إذاً الخطوة الأولى هي ان تشترك في موقع انجلش تاون ،، سواء الاشتراك العادية (70 دولار في الشهر) علماً انك سوف تدفع دولار واحد فقط للشهر الأول ثم يتم خصم المبلغ الشهري بشكل آلي من بطاقتك إلا ان تقوم بإيقاف الاشتراك الشهري عبر مراستلهم، أو الإشتراك المخفظ الذي انصح به (80 دولار لـ 9 أشهر) ،، وهذا هو الشيء الوحيد الذي سوف تدفع فيه المال، يتطلب منك الأمر ان يكون لديك بطاقة دفع مسبق (فيزاكارد او ماستر كارد) كي تتمكن من دفع رسوم الاشتراك ومن ثم البدء في استخدام الموقع ،، لأن بقية الطرق التي سأذكرها في هذه الخطة هي طرق ومواد مجانية ومتاحة للجميع.

العرض الشامل: العرض المتاح هذه الفترة في مدرسة انجلش لايف هو العرض الشامل، وهو تسجيل لمدة سنة كاملة أو نصف سنة مع حضور فصول محادثة جماعية كل يوم وعدد محدد من الفصول المباشرة الخاصة مع مدرس خاص، يمكن معرفة جميع التفاصيل من موظف الشركة الذي سوف يتصل بك بعد التسجيل عبر الصفحات التالية:

انقر هنا للذهاب للموقع

بعد التسجيل في موقع انجلش تاون والدخول إليه قم بعمل اختبار تحديد مستوى (كما أوضحت لك في آخر الفيديو السابق)، سيأخذ منك حوالي نصف ساعة وستعرف في نهايته ما هو المستوى المناسب لك لتبدأ به، لكن طبعاً يمكنك ان تختار أي مستوى تريد في الموقع أو أن تغير المستوى بعد ان تبدأ الدراسة، علما أن هنالك 16 مستوى بداخل هذا النظام التعليمي، الوقت المتوسط الذي يستغرقه كل مستوى هو شهر واحد، لكن يمكنك ان تنهي اثنين مستويات في الشهر الواحد (إن كنت ستخصص وقتاً أطول كل يوم)، النظام سيكون مفتوح ومتاح لك 24 ساعة ولا يوجد حد معين للتعلم بداخل هذا النظام.

آلية حفظ الكلمات الجديدة

من أجل ان تكون الفائدة كبيرة، ويكون التعليم مبني على أساس قوي، قم باتباع هذه المنهجية في حفظ الكلمات الجديدة (كما أفعل أنا)، قبل ان ابدأ بشرح هذه المنهجية، أحب أن أنوه إلى أن كلمات اللغة (Vocabularies) مهمة جداً ، فإذا سألنا سؤالاً عن ما هي اللغة؟؟ فالإجابة هي أن اللغة عبارة عن مجموعة كبيرة من الكلمات + مجموعة صغيرة من قواعد تنظم تركيب هذه الكلمات مع بعضها (لتكوين جمل مفيدة)، كثير منا قد تعرف على بعض القواعد الأساسية في مراحل دراسته وهي كافية نسبياً كي ينطلق في التحدث والفهم لكن العائق يبقى (الكلمات) فحصيلته من الكلمات ليست كافية، إضافة إلا أننا دائما نعاني من نسيان الكلمات التي نحفظها.

في هذا الجزء سوف اخبرك بالطريقة التي أتبعها شخصياً، وعندما أقول (حفظ الكلمات) فإنني لا أعني المعنى فقط ،، حفظ الكلمة الانجليزية يشمل ثلاثة جوانب ، هي:

  • 1)      فهم معنى الكلمة واستخدامها بشكل واضح
  • 2)      استيعاب نطق الكلمة بشكل دقيق وصحيح (وممارسة ذلك)
  • 3)      حفظ تهجئة الكلمة (Spelling) بشكل صحيح.

نعم ثلاثة جوانب متكاملة لحفظ أي كلمة جديدة او مراجعتها (كما سنعرف فيما بعد) ثلاثة جوانب تسير مع بعض جنباً إلى جنب، لكن ماذا يعني هذا؟ يعني هذا أنك عندما تحفظ الكلمة بجوانبها الثلاثة فإنك تقوي الأربعة الجوانب للغة: القراءة والكتابة (لأنك فهمت المعنى وحفظت التهجئة) - الاستماع والتحدث (لأنك فهمت المعنى وحفظت النطق) وهذه هي الجوانب الأربعة المطلوبة لتعلم أي لغة.

 برنامج وتطبيق Anki

هذا هو البرنامج الذي سيرافقك بشكل يومي في رحلتك الممتعة لتعلم اللغة الانجليزية، هو عبارة عن مستودع كلماتك الجديدة ، وهو صديقك الذي سيعينك في مراجعة الكلمات القديمة ويثبتها في عقلك،، هذا البرنامج فكرته بسيطة لكنها فعالة:

 كلما صادفت كلمة جديدة، قم بإضافتها إلى هذا البرنامج، سيتوجب عليك اضافة الكلمة الانجليزية وكذلك معناها العربي بشكل يدوي في كل مرة.

 قم بفتح البرنامج بداية كل يوم جديد لتجد عدة كلمات يعرضها عليك لتختبر مدى تذكرك لكل كلمة.

 قم بتقييم حفظك لكل كلمة ، ستجد أسفل النافذة أربعة أيقونات (صعب - جيد – سهل – اعادة) قم بالنقر على الأيقونة بناء على مدى تذكرك للكلمة.

 بناءً على تقييمك لكل كلمة، سوف يقوم البرنامج بجدولة عرض الكلمات، فالكلمات التي تتذكرها بصعوبة ستعرض عما قريب، والسهلة ستعرض بعد وقت بعيد.

علماً أن هنالك عدة نسخ تعمل على عدة أنظمة، فهنالك نسخة الوندوز والماك واللينكس لاستعمالها على أجهزة الحاسوب، وهنالك نسخة الأندرويد والآيفون لاستعماله على الهواتف المحمولة، وهنالك نسخة الوب التي تسمح لك بالوصول إلى كلماتك من خلال الموقع الإلكتروني وحسابك الخاص فيه. (البرنامج مجاني ماعدا نسخة الآيفون)

هذه هي فكرة برنامج (Anki)، وفكرة بقية برامج الـ (Flash Cards)، هذه النوعية من البرامج مخصصة كي تستذكر فيها الكلمات والمعاني بشكل عام، يمكنك استخدامها لاستذكار الكلمات الانجليزية أو أية لغة أخرى أو حتى لاستذكار المصطلحات العلمية، فانت من تقوم بإضافة الكلمات والمعاني إليها بشكل يدوي، وهي تقوم بتنظيم مراجعة الكلمات وعرضها عليك. عموماً سنذكر آلية استذكار ومراجعة الكلمات بشكل أكثر تفصيلاً فيما بعد.

الموقع الرسمي لبرنامج (Anki):

http://ankisrs.net

 أدوات ومواقع الترجمة

طبعا سوف تحتاج إلى موقع أو برنامج للترجمة كي تترجم الكلمات الجديدة وتفهم معناها ،، ليس هذا فقط ، كما أخبرتك سابقا ، سوف تحتاج إلى قاموس ناطق كي تحفظ الكلمة وتحفظ نطقها أيضا في نفس الوقت ، يجب ان لا تُدخِل أي كلمة جديدة إلى عقلك إلا بنطق صحيح تماماً (قدر الإمكان) ، لذلك فسوف نستخدم أكثر من مترجم، كلها متاحة بشكل مجاني على شبكة الانترنت:

 ترجمة قوقل: حيث يقدم قوقل خدمة ترجمة احترافية وموسعة وشاملة للكثير من اللغات،، يوفر قوقل الترجمة الواسعة حيث يعطي العديد من المعاني لكل كلمة، كما يوفر النطق الصوتي للكلمة، وأيضا الأمثلة التوضيحية، والكثير من الخدمات والخصائص، ترجمة قوقل ستكون أداتك الرئيسية للترجمة لكنها لن تكون الوحيدة، لأن هنالك بعض النواقص والعيوب في ترجمة قوقل اهمها:

  • يعطي ترجمات كثيرة لكل كلمة وأحياناً غير دقيق في تحديد المعاني الأساسية للكلمة.
  • النطق الصوتي للكلمة ليس دقيق 100% ، كما أنه النطق الأمريكي فقط ، فهو لا يوفر النطق باللكنة البريطانية
  • دائما يعطي الفعل في صيغة الماضي ، بينما الأصل ان يكون الفعل في الزمن المضارع البسيط (مثلا يترجم كلمة writeبـ كتب بدلا من يكتب)
  • الأمثلة على استخدام الكلمات أغلبها صعب الفهم وليست سهلة

ورغم هذه العيوب لكنه يظل الخيار الاول للترجمة لسهولته وسلاسته.

https://translate.google.com

 ترجمة موقع WordReference: يوفر خدمة الترجمة من الانجليزية إلى العربية كما يوفر النطق للكلمة باللكنة البريطانية واللكنة الأمريكية لمعظم الكلمات (وليس جميع الكلمات) ،، ميزته انه يعطي ترجمة دقيقة للكلمة (والأكثر استخداما) ، كما أنه يعطي الترجمات الرئيسية في البداية، ثم يعطي بعض الاستخدامات الاخرى ، ميزة أخرى مفيدة هو انه يعطي ترجمات بعض التراكيب المتعلقة بالكلمة.

http://www.wordreference.com/enar

 ترجمة أكسفورد: هي خدمة احترافية تتبع جامعة أكسفورد، المشكلة الوحيدة وخاصة للمبتدئين هي أنه يوفر ترجمة (انجليزي - انجليزي) وليس (انجليزي - عربي)، لكنه يشرح الكلمة بشكل بسيط وواضح ، الميزة الكبيرة والأهم هو النطق الصحيح والواضح وذو الجودة العالية لكل كلمة وكذلك باللكنتين البريطانية والأمريكية، ورغم أن هذه الخدمة لا توفر الترجمة إلى العربية، إلا ان شرح الكلمات هو شرح مبسط وسهل ، وكذلك يعطي أمثلة كثيرة (جمل) واضحة وسهلة لكل كلمة، أنا انصحك بعد ان تصل إلى المستوى المتوسط أو ما قبله أن تتعود على استخدام الترجمة (الانجليزي – الانجليزي) ، لأن هذا سيفديك كثيراً.

http://www.oxfordlearnersdictionaries.com

عموما ،، سوف نستخدم هذه الخدمات الثلاث، نترجم بشكل أولي في ترجمة قوقل، إن لم نفهم المعنى بشكل واضح نقوم بالانتقال إلى موقع wordreference، وكذلك نستفيد من النطق الواضح والدقيق للكملة وقراءة الأمثلة التوضيحية عبر ترجمة أكسفورد .

 البدء العملي بحفظ الكلمات الجديدة

عندما تقابل كلمة جديدة، سواءً كانت في موقع انجلش تاون او من خارجه، إعرف اولاً ترجمتها وافهم معناها بشكل واضح، استخدم خدمات الترجمة الثلاث السابقة، ثم استمع الى نطقها عدة مرات، حاول ان تركز على التهجئة واكتبها عدة مرات داخل مربع ترجمة قوقل ذاته (أو في ورقة خارجية)، كي تحفظها في عقلك بشكل أولي ، ابدأ بداية صحيحة مع كل كملة، إن حفظت الكلمة بنطق خاطئ منذ البداية فستتعب بعدها في تغيير هذا النطق الخاطئ، لا تضيع الكثير من الوقت في حفظ الكلمات الجديدة، لأن عملية الحفظ التام ستتم بشكل آلي مع المراجعة اليومية ثم مع الممارسة العملية.

ابدأ الدراسة في موقع انجلش تاون بشكل منتظم، حاول ان تدرس كل يوم أو معظم أيام الأسبوع، في أغلب الدروس سوف تبدأ بمقطع فيديو قصير، عبارة عن حوار معين، قم بمشاهدة هذا الفيديو من دون عرض الترجمة الانجليزية للحوارات subtitle، وحاول ان تفهم الحوار، في المرة الثانية قم بتشغيل الترجمة، وشاهد الفيديو بشكل متقطع جملة جمله ،، اقرأ الجمل بنفسك، ثم استمع، وعندما تصادف كلمة جديدة، توقف واذهب إلى ترجمتها وافهمها ومن ثم أضفها إلى برنامج حفظ الكلمات (Anki) ثم عد إلى الفيديو مرة اخرى، وبعد ان تنتهي من مشاهدة الفيديو للمرة الثانية وبعد أن تفهم الكلمات الغامضة التي فيه، قم بمشاهدته مرة ثالثة بشكل متواصل هذه المرة وبدون توقفات، يمكنك اعادته لمرة رابعة اذا أردت ذلك، المهم أن لا تغادر كل فيديو إلا بعد ان تستوعبه بشكل كامل وتفهم كل كلمة فيه.

استمر في التقدم في موقع انجلش تاون، لا تهمل التمارين وان كانت بسيطة، دائما أقرأ الكلام المكتوب بصوت عالٍ وكأنك تحدث شخصاً آخر، لأن هذا يفيد كثيرا في ممارسة النطق والتحدث وطلاقة اللسان، هنالك اختبار في نهاية كل مستوى، قم باجتيازه لتحصل على شهادة المستوى، واستمر في التقدم.

استخدام الأفلام الأجنبية لتعلم الانجليزية

نأتي هنا إلى الوسيلة الأكثر إمتاعاً وتشويقاً، الافلام الأجنبية، انها طريقة رائعة ومفيدة جداً لإتقان اللغة الانجليزية، لماذا ? لهذه الأسباب:

 سوف تتعلم اللغة الانجليزية بطريقة المحاكاة الواقعية والعملية، ستتعلم بنفس الطريقة التي يتعلم بها الطفل اللغة، تشاهد كيف يتحدث الناس ، تفهم شيئاً شيئاً ، تكرر مرة وثانية وثالثة ، يندمج العقل اللاواعي في عملية التعلم وتشترك معه الأذنين والعينين وكذا اللسان في عملية التعلم، فتتعلم بشكل أسرع وأفضل.

سوف ترتبط بعض الكلمات وبعض العبارات والجمل بمشاهد وصور محفوظة في الذهن، ومن الصعب ان تنسى تلك الجمل أو الكلمات أو طريقة استخدام الكلمات لتركيب الجمل لأن كل جملة أو عبارة مرتبطة بمشهد مصور في عقلك، وسيكون الأمر أكثر فائدة كلما كان الفيلم مميزا وممتعا.

 ستضيف المتعة والتشويق إلى عملية التعلم، لن تصبح العملية التعليمية مملة والتزاماً مرهق ومضجر، بل ستصبح المسألة ممتعة ورحلة مشوقة.

 متطلبات التعلم بواسطة الأفلام الأجنبية

  يجب عليك ان تجد طريقة للحصول على الأفلام، هذه المسألة متروكة لك (انقر هنا لقراءة المقالة الحديثة التي تشرح لك كيف تحصل على الأفلام وكيف تتعلم منها)، المهم ان يكون الفيلم بدون ترجمة مدمجة بداخله لأننا سوف نقوم باستخدام الترجمة الانجليزية (وليست العربية) عن طريق ملف خارجي بجانب الفيلم نفسه، يفضل ان تكون الأفلام ذات جودة عالية كي يكون الصوت نقياً والحوارات مفهومة بشكل واضح.

 جهز سماعة رأس (Headphone) جيدة كي يكون الصوت واضحاً ونقياً.

  حمل وثبت برنامج KMPlayerلمشاهدة الأفلام (أو أي برنامج آخر تراه مناسباً)، هذا البرنامج يدعم جميع أنواع الفيديوهات تقريباً كما انه يعرض الترجمة ويوفر خيارات للتحكم في حجم خط الترجمة وخصائص أخرى مفيدة، لكن أهم خاصية ستفيدنا في البرنامج أنه يمكنك التراجع إلى الخلف عدة ثوان أو التقدم عدة ثواني إلى الأمام بواسطة الأسهم في لوحة المفاتيح، سوف تحتاج كثيراً أن تعود إلى المشهد السابق وتستمع إلى الكلام مرة اخرى.

  يفضل ان تبدأ بأفلام انميشن Animation، لأن اللغة فيها واضحة ومناسبة لعملية التعلم، ويفضل ان تختر ايضاً الأفلام التي فيها حوارات قليلة وخاصة في بداية استخدام هذه الطريقة، لأنك ستجد صعوبة في متابعة الحوارات وترجمتها وفهمها ان كان الفيلم مليء بالحوارات.

  قم بالبحث عن ملف الترجمة الانجليزية المناسبة لنسخة الفيلم، هنالك العديد من المواقع التي تقدم ملفات الترجمة بلغات كثيرة، قم بكتابة اسم الفيلم في قوقل متبوعا بكلمة: subtitle، وستجد الكثير من ملفات الترجمة، ان كانت خبرتك في هذا المجال قليلة، فأود ان اخبرك أنه يجب ان يكون اسم ملف الترجمة مطابقاً لاسم الفيلم (ماعدا الامتداد طبعا) وفي نفس المجلد ليتعرف عليه برنامج تشغيل الفيديوهات ويعرض الترجمة أثناء عرض الفيلم، إذا وجدت ان الترجمة متقدمة أو متأخرة عن الصوت في الفيلم فقم بالبحث عن ملف الترجمة المناسب لنسخة الفيلم التي لديك، عموماً هنالك الكثير من المقالات في الانترنت المهتمة بهذا المجال، يمكنك البحث والتعلم.

  انصحك بأن تبدأ بهذه الأفلام لأن الحوارات فيها قليلة أو ان اللغة فيها واضحة:

  1. Up
  2. Cloudy with a Chance of Meatballs
  3. Life of Pi
  4. Cast Away
  5. The Others

 خطوات تعلم الانجليزية بواسطة الأفلام الأجنبية

 أنصحك ان تخطط لنفسك بأن تطبق هذه الطريقة بمعدل فيلم واحد كل اسبوعين (فيلمين كل شهر) ، اذا كان وقتك مضغوط فيمكنك ان تكتفي بفيلم واحد في الشهر، اما ان كنت تمتلك الكثير من الوقت الفارغ او كنت تريد ان تحصل على أفضل النتائج في أقصر وقت ممكن فقم بتطبيق الطريقة بمعدل فيلم واحد كل أسبوع.

  ابدأ بمشاهدة الفيلم بالترجمة الانجليزية، سوف يعرض البرنامج الترجمة امامك في الشاشة، جملة فجملة، قم بالتوقف عند كل جملة، اقرأها بنفسك، حاول ان تفهمها ، اذا وجدت كلمة غير معروفة لديك، اذهب الى مواقع الترجمة واعرف معناها ونطقها وتهجئتها الصحيحة، حاول ان تحفظها حفظا أوليا ثم قم بإضافتها إلى برنامج (Anki)، لا تضيع الكثير من الوقت عند كل كلمة لأنها سوف ترسخ في عقلك مع الأيام بواسطة المراجعة اليومية عبر البرنامج، إذا استهلكت الكثير من الوقت عند كل كلمة فستجد أن العملية اصبحت مملة ومرهقة والفيلم قد يتطلب منك أسابيع حتى تنهيه.

 بعد ان تفهم الجملة المكتوبة او العبارة، قم بمتابعة المشاهدة (استخدم المسافة من لوحة التحكم لإيقاف العرض ومواصلته من جديد) قم بالاستماع جيدا لنطق العبارة او الجملة عبر سماعة الرأس، اذا وجدت ان النطق كان غامضاً او غير واضح، قم بإعادة المشهد للاستماع إلى الجملة من جديد (استخدم الأسهم من لوحة المفاتيح).

 استمر على هذا المنوال، سوف يكون التقدم في مشاهدة الفيلم بطيء، لا بأس، قد تقضي ربما عدة ساعات من يومك لمشاهدة 10 او 20 دقيقة فقط، لا بأس فهذه الطريقة بطيئة لكن فائدتها كبيرة، أنصحك أن لا تستعجل وتحاول مشاهدة الفيلم إلى الأخير دون فهم واستيعاب الكلمات والعبارات، قد تكون متشوقا لمشاهدة أحداث الفيلم، لكن هذا الشوق هو ما سيدفعك للاستمرار في التعلم بهذه الطريقة لأنك تستمع في نفس الوقت وتريد أن تعرف ما ستؤول إليه الأمور، أما إن شاهدت الفيلم وعرفت نهايته فربما لن تجد الرغبة لإعادة مرة اخرى والتعلم بواسطة هذه الطريقة.

 كل مرة تبدأ من حيث توقفت المرة السابقة في مشاهدة الفيلم، قم بمشاهدة الجزء السابق الذي حفظت كلماته واستوعبت حواراته، سوف تساعدك هذه الطريقة على مراجعة وتذكر الكلمات الجديدة ونطقها الصحيح، وعندما تنتهي من الفيلم بالكامل قم بمشاهدته دون عرض الترجمة النصية، فقط بالاستماع، وسوف تفهم وتستمتع أيضاً بفهمك له، يمكنك مشاهدته عدة مرات بعد الانتهاء منه، فالإعادة في هذه الحالة مفيدة جداً للتعايش مع اللغة الانجليزية وممارستها.

 ثانياً: مرحلة الحفظ والمراجعة

إتقان أي لغة يتطلب حفظ كلماتها (الشائعة) وفهم طريقة استخدام هذه الكلمات من أجل صنع جمل مفيدة (القواعد) وبعد ذلك تأتي الممارسة والتطبيق، فعندما يكون مخزونك من الكلمات كبير (فهما - نطقا - كتابة) فإن باقي الأمور والنواحي ستكون سهلة والطريق ستكون معبدة، أما إن كان مخزون الكلمات الانجليزية في عقلك ضحلاً، فسوف تتعب كثيرا وانت تتعلم اللغة الانجليزية، طبعاً حفظ الكلمات الجديدة هو عملية تدريجية، تضيف كلمات جديدة يوماً بعد يوم بشكل تدريجي، هذا أمر جيد، لكن المشكلة عندما تهمل عملية مراجعة الكلمات الجديدة ولا توليها اهتماماً كبيراً.

لقد تعرفنا على البرنامج الجميل الذي سيكون رفيقنا في رحلة التعلم (Anki) سواءً على أجهزة الحواسيب أو الهواتف المحمولة، سيغنيك هذا البرنامج عن كراسة حفظ الكلمات، كلما صادفت كلمة جديدة سوف تضيفها إلى البرنامج، ثم بعد ذلك تأتي عملية المراجعة.

عملية مراجعة الكلمات ستكون نشاطاً يومياً، أنصحك بأن تبدأ يومك بهذا النشاط، ويفضل ان يكون في الصباح الباكر عندما يكون العقل نشيطاً وصافياً ، وتذكر ان عملية المراجعة ستكون عبر الثلاث الجوانب لكل كلمة: (1) معنى الكلمة (2) نطق الكلمة (3) تهجئة الكلمة، الفيديو السابق فيه توضيح لكيفية مراجعة الكلمات، سأفصل لك عملية المراجعة عبر الخطوات التالية:

 افتح البرنامج بداية يومك، ستجد بعض الكلمات التي اعدها لك البرنامج كي تختبر حفظك لها.

 سوف تشاهد أول كلمة امامك من اجل ان تختبر تذكرك وحفظك لها ولمعناها.

 ترجم الكلمة في عقلك وانطقها مع نفسك ثم اذهب إلى صفحة ترجمة قوقل واكتب الكلمة في مربع الترجمة لتختبر قدرتك على التهجئة، ثم استمع إلى نطق الكلمة سواء في ترجمة قوقل او في مواقع الترجمة الأخرى التي اخبرتك بها، من اجل ان تتأكد هل كان نطقك للكلمة هو النطق الصحيح ام فيه مشكلة.

 إذا وجدت أن تذكرك للكلمة ضعيف (معنى – نطق – تهجئة) قم بمراجعتها ومحاولة تأكيد حفظها.

 الآن تأتي عملية تقييم حفظك واستيعابك للكملة؛ وذلك عن طريق الأيقونات التي في أسفل شاشة البرنامج، ستجد عدة أيقونات (سهل- جيد – صعب – مجدداً) ، قم بالنقر على الأيقونة المناسبة بناءً على حفظك وتذكرك للكلمة، هذا الاختيار سوف يعتمد عليه البرنامج من أج اعادة الكلمة عليك مرة اخرى، فكلما كانت الكلمة سهلة كان موعد الإعادة أبعد، وكلما كانت الكلمة صعبة كان موعد الإعادة أقرب، ستجد أن موعد الإعادة مكتوب بجانب كل أيقونة لكل كلمة تقوم بمراجعتها، وكل كلمة لها مواعيد مختلفة بناءً على سجل تقييماتك السابقة لها.

 الكلمات الصعبة او التي نسيتها حاول أن تكرر كتابتها ونطقها عدة مرات قبل ان تنتقل إلى الكلمة التالية.

 طبق هذه الطريقة على كل الكلمات المجدولة في كل يوم تفتح فيه البرنامج، حتى تنهيها، وهكذا استمر في فتح البرنامج صباح كل يوم لتراجع الكلمات التي اعدها لك البرنامج، تذكر انك لو لم تقم بعملية المراجعة هذه فإنك في اليوم التالي ستجد الكلمات المجدولة قد تضاعفت لأنها ستكون كلمات اليوم السابق واليوم الحالي، وهكذا فإن الكلمات تتراكم يوما بعد يوم، فإذا اهملت عملية المراجعة لعدة ايام فربما تراكمت الكلمات واصبحت متكاسلاً عن مراجعتها وربما أدى هذا إلى ترك عملية المراجعة وتقاعسك عن مواصلة التعلم، لذلك ،، كما أخبرتك، يجب أن يكون نشاط المراجعة اليومي هذا هو أهم نشاط لك، يمكنك ان تترك عملية تعلم اللغة في أي يوم إن كنت مشغولاً لكن لا تترك عملية المراجعة هذه، عملية مراجعة الكلمات تحميك من هبوط مستوى اللغة عندك الذي يحدث بشكل تلقائي عند ترك تعلم او ممارسة اللغة الانجليزي.

أنصحك أن تستخدم تطبيق الهاتف المحمول لعملية المراجعة، لأن الهاتف المحمول يرافقك دائماً، يمكنك أن تراجع كلمات اليوم وانت في المواصلات أو في وقت فراغك الضائع، كما أن تطبيق الهاتف المحمول يحتوي على ميزة الكتابة الحرة بأصبع اليد على شاشة الهاتف، وهذه الميزة مهمة لمحاولة تذكر كتابة كل كلمة، طبعاً يجب عليك تفعيل خاصة المزامنة ومن ثم تزامن البيانات في كل مرة تستخدم التطبيق كي تتوحد البيانات بين تطبيق الهاتف المحمول وبرنامج الحاسوب.

 ثالثاً: ممارسة اللغة الانجليزية

ممارسة اللغة أمر مهم جداً، الممارسة تتم عبر أربعة اتجاهات، قراءة - كتابة - استماع - تحدث، لكن اهمها عملياً هو الاستماع والتحدث ، وعادة ما تكونان أضعف بشكل ملحوظ من المهارات الاخرى إلا إن كان لديك برنامجاً خاصا تسير عليه لتطوير هاتين المهارتين، وهذا ما سنعرضه في هذا الجزء.

أولاً: ممارسة الاستماع Listening

لحسن حظك وحظي أننا نعيش في هذا العصر، عصر الوسائط المتعددة، عصر الانترنت والهواتف الذكية، حيث تتواجد الكثير من المصادر الصوتية والمرئية والكثير من الأدوات المفيدة التي تساعدك على ممارسة اللغة الانجليزية، فلو كنت تعيش أيام زمان، أيام التلفاز أحادي القناة، لكان من الصعب ممارسة اللغة الانجليزية من المنزل أو بدون مساعدة من أشخاص آخرين أو العيش في بلد أجنبي، لكن الآن الخير كثير والحمد لله ، والأبواب مفتوحة لكل مجتهد.

طريقة مشاهدة الافلام الأجنبية التي عرضتها سابقا، تساعدك كثيراً في مجال ممارسة اللغة وخاصة ممارسة الاستماع، لأنك وأنت تشاهد الأفلام وتستمع إلى الحوارات أنت تعيش اللغة الانجليزية عملياً، تستمع من المتحدثين الأصليين وتفهم طريقة تركيبهم للجمل وطريقة نطقهم لها، ومع كثرة مشاهدتك للأفلام وتركيزك على السمع سوف تتحسن لغتك بشكل ملحوظ، يمكنك ان تشاهد بعض الافلام دون ان تقف على كل جملة وتفهم كل كلمة كما ذكرنا في الطريقة السابقة، جرب أحيانا أن تشاهد فيلماً كاملاً وتحاول ان تفهمه بدون ان تترجم أي كلمة، نوّع بين هذه الطريقة السريعة وتلك الطريقة البطيئة، تلك الطريقة تفيدك في استيعاب كلمات جديدة، وهذه الطريقة تفيدك في تليين أذنيك للغة الانجليزية والتعود على تركيبات الجمل واستعمال الكلمات.

سوف أطلعك على بعض المواقع وبعض تطبيقات للهواتف الذكية التي من خلالها سوف تستمع إلى الكثير من الحوارات باللغة الانجليزية، وهي حوارات بسيطة وميسرة ومخصصة لمن يريد تعلم اللغة الانجليزية، هذه المصادر تفيدك أيضاً في التعرف على كلمات جديدة، لكن يبقى هذا الأمر إختياري ، يمكنك الاكتفاء بالاستماع فقط حتى وإن لم تفهم كل ما يقال لأنك هنا هدفك هو ممارسة الاستماع، لكن لا يمنع هذا ان تتعرف وتتعلم بعض الكلمات الجديدة بينما انت تمارس اللغة الانجليزية بواسطة هذه المصادر.

سوف اعرض في هذا الجزء أهم وأفضل المصادر التي جربتها شخصياً ولازلت استفيد منها، وهنالك مصادر أخرى إضافية سأعرضها في جزء لاحق من هذه المقالة.

تطبيقات الهواتف الذكية:

بين هذه المصادر التي سوف أذكرها هنا، تطبيقات خاصة بهواتف الأندرويد والآيفون ،، اذا كنت تمتلك هاتف ذكي فستكون هذه التطبيقات مفيدة جداً لك وخاصة إن كنت تقضي بعض الوقت يوميا ًفي المواصلات، أنصحك أن تستغل وقت المواصلات في الاستماع إلى المحادثات الانجليزية عبر هذه التطبيقات، لن يصبح وقت المواصلات وقتاً ضائعا ومهدراً بعد الآن بسبب الهواتف الذكية. شخصيا كنت قبل فترة اقضي حوالي نصف ساعة ذهابا ونصف ساعة إيابا يومياً ، وكنت استخدم أحد التطبيقات في وقت الذهاب والثاني في الإياب، كنت استمتع ولازلت بالاستماع وبممارسة اللغة الانجليزية بينما اذهب إلى مقر عملي وأعود ،، كان الوقت ينقضي سريعا وكنت احس برضى داخلي لأني استفيد من وقتي بهذه الطريقة.

 تطبيق قوقل للترجمة : تطبيق مفيد جدا ،، والأكثر فائدة في النسخة الأخيرة أنه اصبح بالإمكان تحميل مفردات اللغة التي تريد لتتمكن من الترجمة بدون اتصال بالانترنت ، الأجمل من ذلك ،، انه اصبح بالإمكان تحميل الحزمة الصوتية في هواتف سامسونج من أجل امكانية الاستماع لنطق الكلمات بدون اتصال بالانترنت ، ايضا هنالك خصائص ومميزات في البرنامج تعمل عندما تكون متصلا بالانترنت ، وهي على سبيل المثال الترجمة الصوتية (تتكلم والبرنامج يتعرف على كلامك) وأيضا الترجمة بواسطة تصوير العبارات الانجليزية بالكاميرا ومن ثم تحويلها إلى نص وترجمتها. انا شخصياً استخدم التطبيق عندما اكون خارج المنزل أو في المواصلات، عندما استمع وأمارس اللغة اللغة الانجليزية عبر التطبيقات التي سأذكرها لك، تستوقفني بعض الكلمات الجديدة او الملفتة فأقوم بترجمتها مباشرة عبر تطبيق قوقل للترجمة كي افهم الحوار ، ومن المميزات الجميلة أيضاً في البرنامج: أنه يحتفظ بسجل الكلمات التي قمت بترجمتها فيه ، بحيث يمكن أن تراجع تلك الكلمات في وقت فراغك او انتظارك لعربة المتروأنفاق او في عيادة الدكتور .

 موقع وتطبيق ELSPod : هنالك دكتور من مدينة كلفورنيا في أمريكا ، يقوم بتجهيز عدة مواد صوتية بشكل شبه يومي منذ عدة سنوات ،، هذه المواد مخصصة لمساعدة الأشخاص الذين يتعلمون اللغة الانجليزية، كل يومين أو ثلاثة ايام ينزل ملف جديد إلى الموقع الخاص بهم وإلى التطبيق الخاص بهم ، هذا الملف الصوتي عبارة عن حوار قصير بين شخصين (الدكتور نفسه وامرأة اخرى) يدور حول موضوع جديد في كل حلقة جديدة، يكون الحوار واضحاً وبطئياً ، ومن ثم يبدأ الدكتور في شرح الحوار بشكل تفصيلي وشرح الكلمات الصعبة التي فيها بلغة سهلة ومع ذكر الأمثلة، سوف تفهمها ان كان مستواك في اللغة متوسطاً. يمكنك الاستماع إلى هذه الحلقات عبر الموقع الالكتروني أو عبر التطبيق الخاص بهم على الهواتف الذكية. هذا التطبيق هو اكثر تطبيق استفدت منه -ولازلت- في ممارسة اللغة الانجليزية، وهو رفيقي دائماً في المواصلات.

التطبيق الخاص بهذه الخدمة فيه العديد من المميزات، أهمها: (1) يمكنك تحميل الملفات الصوتية ومن ثم الاستماع إليها بعد ذلك بدون اتصال بالانترنت ، وهذه الميزة مهمة بالنسبة لنا بشكل عام لكي تستمع إلى اللغة الانجليزية في أي وقت وخاصة أثناء ركوب المواصلات. (2) يوفر لك النص المكتوب للحوار القصير كي تتعرف على الكلمات التي يتم ذكرها. (3) في التطبيق خاصية عرض الترجمة لأي كلمة ضمن الحوار المكتوب بواسطة برنامج تطبيق ColorDict ، ما عليك إلى أن تحمل اولا برنامج ColorDict وتحمل القاموس المناسب إليه ، ومن ثم يمكنك النقر على أي كلمة وسوف يظهر مربع صغير يعرض لك الترجمة. (4) في التطبيق امكانية الإبطاء أو الاسراع في صوت المتحدث ، تساعد هذه الخاصية على فهم النطق وتوضيحة.

انصحك إن كان في الوقت متسع أن تستمع إلى حلقة كاملة كل يوم ،، وقت كل حلقة لا يزيد عن نصف ساعة ،، يمكنك ان تستمع إليها وانت في طريقك إلى العمل فوق المواصلات ، أو وأنت تتمشى في شوارع مدينتك أو حتى وأنت في المنزل، سوف يكون مفيداً لو قمت بترجمة الكلمات الرئيسية الخاصة بالحوار وليس بالمادة الصوتية كاملة، الحوار القصير مكتوب أمامك في البرنامج ، يمكنك النقر على أي كلمة وستظهر الترجمة عبر برنامج ColorDict ، والأفضل ان تترجم الكلمة عبر تطبيق قوقل للترجمة. أما ان كنت لا تمتلك هاتف ذكي، فيمكنك الاستماع إلى الحلقات الصوتية عبر الموقع الخاص بهم.

((الموقع الالكتروني))   ((تطبيق الأندرويد))   ((البودكاست على الآيتونز))

 LearnEnglish Elementary Podcasts : حلقات ممتعة ومشوقة موجهة لمتعلمي اللغة الانجليزية وخاصة من هم في المستوى الأساسي او قبل المتوسط، للأسف هذه الحلقات قد توقفت عن مواصلة الإنتاج ، لكن بإمكانك الاستماع إلى الحلقات السابقة التي هي اكثر من 30 حلقة، كل حلقة تمتد على مدى ساعة كاملة، كل حلقة فيها عدة فقرات منوعة ومشوقة، الجميل في هذه السلسلة الصوتية أنها بسيطة وسهلة الفهم وفي نفس الوقت مشوقة وممتعة بحيث لن تشعر بالملل وانت تستمع إليها، هنالك عدة فقرات في كل حلقة مثل (شخصية تود مقابلتها) و (مسابقة بين اثنين) و (مسلسل طالبة مغتربة) و (نكتة اليوم) وغيرها من الفقرات، وفي نهاية الحلقة ستستمع إلى المدرس الذي يعطيك بعض النصائح ويركز على بعض القواعد من خلال ما تم الحديث عنه في الحلقة.

هنالك تطبيق رسمي خاص بهذه الحلقات على الأندرويد وعلى الأيفون، وأيضا هنالك موقع رسمي فيه جميع الحلقات، لكن التطبيق فيه ميزة عرض نص الحوار بطريقة تفعالية. التطبيق يتطلب انترنت اثناء فتحه وعند تحميل الحلقة ، لكن يمكنك الاستماع إلى الحلقة بعد ذلك بدون اتصال ،، قد تظهر بعض المشاكل عند فتح التطبيق ، ولحلها قم بحذف ملفات الكاش الخاصة بالتطبيق من ذاكرة الجهاز وقم بتحويل لغة الجهاز إلى الانجليزية ثم اعد فتح التطبيق من جديد.

((الموقع الالكتروني))   ((تطبيق الأندرويد))   ((تطبيق الآيفون والآيباد))

 6 دقائق انجليزي : هي خدمة تقدمها BBC لكل من يريد ممارسة اللغة الانجليزية ،، يتم انتاج حلقة واحدة كل اسبوع ، وهي عبارة عن حلقة صوتية في موضوع جديد كل اسبوع ،، مواضيع شيقة وومتعة يتم مناقشتها من قبل اثنين من المتحدثين ،، ربما تجد بعض المواضيع صعبة بعض الشيء لكن لا يخلو الامر من الاستفادة ،، وكما ذكرت لك ان المهم هو أن تلين أذنيك على الكلام الانجليزي، يمكنك الاستماع إلى الحلقة الصوتية او تحميلها وأيضاً يمكنك قراءة النص المكتوب للحوار بالكامل او تحميله على هيئة بي دي اف. هذه الحلقات الصوتية موجودة في الموقع الخاص بهم ولكن للأسف لا يوجد تطبيق رسمي على الأندرويد، عوضاً عن ذلك هنالك بعض التطبيقات الغير رسمية التي توفر هذه الحلقات على الأندرويد والآيفوند.

مؤخراً ظهر تطبيق ممتاز على الأندرويد، هذا التطبيق يقوم بتحميل العديد من الحلقات الصوتية المقدمة من الـ(BBC) ، يتم تحديث البرامج وتنزيل الحلقات أولا بأول ويتيح للمستخدم قراءة التفريغ النصي الكامل لكل حلقة مع امكانية تحميل الحلقات للاستماع إليها فيما بعد دون اتصال ،، انصح كل مستخدمي الأندرويد بتثبيت هذا التطبيق واستخدامه للاستماع إلى الحلقات الانجليزية بشكل يومي:

((الموقع الالكتروني))    ((تطبيق الأندرويد))   ((على الآيتونز))

 ثانياً: ممارسة التحدث Speaking

(يمكنك الإطلاع على هذه المقالة التي ذكرت فيها 10 طرق لممارسة التحدث)

مهارة التحدث غالبا ما يكون فيها ضعف عند معظم إن لم يكن جميع متعلمي اللغة الانجليزية، وخاصة الذين يتعلمون في بيئة عربية لأنهم لا يجدون من يتحدثون اليهم باللغة الانجليزية، في هذا الجزء سوف أعرض لكم بعض الطرق المجربة والمفيدة في ممارسة اللغة عن طريق التحدث:

 ابحث عن شخص فيمن حولك من الأقارب او الزملاء في العمل او الدراسة ، بحيث يكون مستواه في اللغة الانجليزية مقارب لمستواك ويفضل ان يكون أعلى من مستواك، ثم اتفقوا أن تكون جميع حواراتكم وكلامكم فيما بينكم باللغة الانجليزية، فقط الانجليزية مهما يحدث ومهام يكن ،، طبعا ستكون الفائدة كبيرة لو كان هذا الشخص يعيش في نفس المنزل او رفيقك في نفسل المكتب او تقضي معه عدة ساعات يومياً، هذه الطريقة سترغمك على استخدام اللغة الانجليزية وممارستها لأنك تريد ان تحدث رفيقك بشكل دائم ،، ستضطر احيانا إلى ان تبحث عن ترجمة بعض الكلمات كي توصل له المفهوم ،، ستشعر احيانا بصعوبات في توصيل المفهوم ، المهم ان لا تيأس او تخجل او تنسى وتتحدث بالعربية معه، استمر في التحدث بالانجليزية معه حتى وان اضطررت ان توصل له المعنى بالإشارات أو الحركات ،، ان طبقت هذه الطريقة واستمريت عليها عدة أشهر، فستشعر بالفائدة الكبيرة والتحسن الملحوظ في لغتك الانجليزية، وهذه الطريقة جربتها بشكل سخصي واستفدت منها كثيراً.

 إن لم تجد شخص فيمن حولك تطبق معه هذه الطريقة، فقم باستخدام هذا الخيار الثاني الذي قد يكون أقل فائدة من الأول ،، قم بالتحدث مع من حولك: اخوك - زوجتك/زوجك - زميلك في العمل ،، المهم شخص تقضي معه وقتا طويلا خلال يومك ولا تشعر معه بالخجل او التكلف ، قم بنطق الجمل معه مرتين ،، مرة باللغة الانجليزية والمرة الثانية باللغة العربية ،، المرة الأولى من أجلك كي تمارس اللغة والمرة الثانية من أجله هو كي يفهم ما تقول ،، تعود ان تتكلم بشكل مضاعف ، جملة انجليزية ثم ترجمتها بالعربي ،، طبعا سيأخذ هذا وقتا أطول عند التحاور مع هذا الشخص لكن تذكر أنك تريد ان تصل إلى هدفك ويجب ان تمارس اللغة الانجليزية من أجل الوصول إليه.

 الخيار الثالث هو ان تتحدث مع نفسك باللغة الانجليزية ، هذه الطريقة قد تناسب المتقدمين في اللغة اكثر ،، من المعلوم ان كل شخص يتحدث مع نفسه دائماً ، وطبعا يتم استخدام اللغة عن الحديث مع النفس ، في الغالب يكون الحديث صامتاً ، الفكرة هي بدلاً من أن تتحدث مع نفسك باللغة العربية ، تحدث معها باللغة الانجليزية ، عندما تفكر فكر باللغة الانجليزية ، فكر بصوت داخلي مسموع في عقلك  لكن باللغة الانجليزية ، تدرب على هذا الأمر وعندما تتعود عليه ستجد انها طريقة مفيدة لممارسة الـ Speaking

 تعود ان تقرأ بصوت مرتفع قليلاً تسمعه ويسمعه من حولك عندما تتعلم اللغة الانجليزية، فعندما تتعلم عبر موقع انقلش تاون مثلا: تعود ان تقرأ كل ما هو معروض في الشاشة بصوت مسموع وواضح ومفهوم وكأن شخصاً آخر يستمع إليك، كذلك عندما تتعلم بواسطة الأفلام الاجنبية فحاول أن تقرأ الجمل والعبارات بصوت مسموع وواضح وهادئ. هذه العادة من العادات المفيدة لممارسة الـ Speaking

 تطبيق Speak English : هو تطبيق على الأندرويد وعلى الآيفون ،، تقوم بالاستماع لبعض الجمل والعبارات او حتى الكلمات ، ومن ثم تقوم بتسجيل صوتك وانت تنطق تلك العبارة ، ثم تستمع إلى صوتك وتقارنه بالصوت الأصلي ومن ثم تحكم على نفسك وتحاول اعادة النطق من جديد ،، مفيد بعض الشيئ ، عموماً ،، لن تجد الكثير من المواقع او التطبيقات التي تفيدك في ممارسة التحدث باللغة الانجليزية ، والفائدة من ورائها ليست كبيرة مقارنة بأن تتحدث انت بشكل فعلي إلى الأشخاص من حولك باللغة الانجليزية كما اخبرتك سابقاً.

((صفحة التطبيق على سوق بلاي))

 موقع TalkEnglish : موقع يوفر خدمة ممارسة اللغة الانجليزية في كلا الاتجاهين، الاستماع والتحدث ،، في قسم التحدث يوفر الموقع الكثير من الجمل والعبارات المقسمة بشكل موضوعي ، هذه الجمل سوف تستمع إليها بمجرد النقر عليها بالماوس ، ومن ثم تقوم انت مع نفسك بالترديد مرة و أكثر من مرة ،، اما فيما يخص ممارسة الاستماع فهو يوفر لك العديد من المقاطع الصوتية و الحوارات  التي يطلب منك الاستماع اليها ومحاولة فهمها ومن ثم الإجابة على الإختبار الصغير حول الكلام الذي استمعت اليه لتعرف هل فهمت الكلام بشكل جيد أم لا.

((رابط الموقع الالكتروني))

 مصادر إضافية لممارسة اللغة الانجليزية

كما أشرت سابقاً ،، ثورة التقنية والمعلومات التي نعيشها في عصرنا هذا ، وفرت لنا الكثير من المصادر والأدوات وسهلت لنا الوصول إلى اهدافنا وتحقيق غاياتنا ، ومنها الأهداف التعليمية ، أصبح التعليم في أي مجال متاح لأي شخص عادي يمتلك اتصالاً بالانترنت ،، وما يهمنا الآن هو المصادر والمواد المفيدة لتعلم وممارسة اللغة الانجليزية ،، ونعني بشكل خاص مواقع الانترنت وتطبيقات الهواتف الذكية ،، فمن خلال بعض المواقع يمكنك التعلم والممارسة وانت في المنزل ،، ومن خلال بعض التطبيقات يمكنك التعلم والممارسة وانت خارج المنزل او في المواصلات او في أي مكان آخر ، وهذه طبعاً ميزة كبيرة في عصرنا الحالي عندما لا تكون مضطراً ان تلتزم بمكان محدد كي تتعلم شيئاً مفيداً، فعلاً إنها فائدة عظيمة وفرصة رائعة جداً لمن عرف قدرها، لكن للأسف من يستفيد من هذه التكنلوجيا قليل، لأنك تجد الكثير من الناس يضيعون الكثير من اوقاتهم الثمينة في الدردشة والتواصل الغير مثمر مع الآخرين او في اللعب بهواتفهم الذكية.

في هذا الجزء ،، سوف اعرض لك بعض المواقع وبعض التطبيقات التي جربتها بشكل شخصي واعتقد انها مفيدة في مجال ممارسة اللغة الانجليزية وأيضاً للتعلم في نفس الوقت ،، هنالك الكثير من المواقع التي تقدم الدروس التعليمية أو خدمات معينة بهدف دراسة وتعلم اللغة ، لكنك لن تحتاجها إذا طبقت الاستراتيجية التي كتبتها في الأعلى ،، انت تحتاج الآن إلى الممارسة ، لذلك فسوف اعرض لك افضل المواقع والتطبيقات -حسب اطلاعي- المفيدة في ممارسة اللغة الانجليزية، هذه المصادر هي مصادر مساعدة وتكميلية ، يمكنك الاستفادة من بعضها بين الحين والآخر حسب ما يسمح به وقتك.

   http://www.engvid.com   

موقع متخصص في تقديم دروس احترافية مصورة (مرئية) لتعليم اللغة الانجليزية ، ستجد في الموقع الكثير من الفيديوهات التعليمية القصيرة ،، من المميزات ان هنالك أكثر من مدرس وليس مدرس واحد بحيث كل مدرس له اسلوبه الخاص وحتى لا تشعر بالملل من نمط واحد ، هنالك عدة دروس جديدة اسبوعياً تضاف الى الموقع ، وهي مصنفة بحسب مستوى الصعوبة بحيث تختر ما يناسب مستواك ،، أيضا هنالك اختبار سريع لكل درس من أجل ان تقيس مستوى استفادتك من كل درس ،، لقد استفدت ولازلت استفيد من هذا الموقع ومن بعض المدرسين المميزين فيه ، وأنصحك بشدة أن تحاول مشاهدة بعض الدروس كلما سنحت لك الفرصة.

 

  http://legacy.australianetwork.com/learningenglish 

عدة برامج مرئية (فيديوهات) مقدمة من الشبكة الاسترالية ،، ستجد في هذه الصفحة 8 برامج منفصلة عن بعضها ، في كل برنامج هنالك عشرات الحلقات المصورة ، هنالك حلقات مخصصة للمبتدئين مثل (Living English) وبعضها مخصص للمستوى المتقدم ،، يمكنك الاستفادة من هذه الفيديوهات الاحترافية في رحلة تعلم اللغة الانجليزية.

 

  http://learnenglishkids.britishcouncil.org/en/listen-and-watch  

العديد من المصادر المسموعة والفيديوهات التي تتميز بالتشويق والتسلية والمخصصة أساسا للأطفال ،، طبعا يمكن الاستفادة منها بغض النظر عن العمر، ستجد فيها مقاطع كرتونية وأغاني مسلية وقصص قصيرة مصورة والعديد من المواد التي تفيد في ممارسة اللغة خاصة للمبتدئين.

 

  http://www.audioenglish.org  

أكثر من ألفين ملف صوتي انجليزي ،، يمكنك الاستماع إلى العديد من الملفات الصوتية ومشاهدة النص المكتوب لها ، ستجد في هذا الموقع حوارات صوتية سهلة وجمل منطوقة مخصصة للمبتدئين مع امكانية الاستماع للشخصة الأمريكية او البريطانية او الكندية وهي تتحدث نفس الجملة.

 

  http://www.manythings.org  

موقع به العديد من الملفات والمصادر المفيدة لمتعلمي اللغة الانجليزية، من الأشياء الجميلة التي افادتني وأمتعتني هي القصص القصيرة المسموعة، ستجد قسم اسمه American Stories ، هذا القسم به بعض القصص القصيرة الممتعة، يمكنك الاستماع اليها وقراءة التفريغ النصي للقصة في نفس الصفحة ، وغيرها من المصادر المسموعة والمصورة في هذا الموقع.

 

  http://elllo.org  

يحتوي هذا الموقع على مئات الملفات الصوتية التي هي عبارة عن حوارات قصيرة ومقالات مسموعة وأشياء أخرى ،، يتميز الموقع بأنه يقسم الملفات الصوتية إلى اقسام بحسب المستوى ، من الأول إلى السابع ، أيضاً يتم تناول العديد من المواضيع ويتم التحاور مع العديد من الجنسيات ومن ثقافات مختلفة ، كما ان التفريغ النصي للملفات متوفر مع بعض الأنشطة التي تقوي فهمك وحفظك للكلمات.

 

  http://learningenglish.voanews.com  

(صوت امريكا) يقدم هذا الموقع تقارير مصورة او مسموعة قصيرة عن مواضيع متفرقة مع عرض النص الكامل للكلام الذي في التقرير ، مع امكانية تحميل هذه التقارير إلى جهازك ،، المشكلة ان اللغة قد تكون صعبة بعض الشيئ لأنها اللغة المستخدمة في الحياة الواقعية وليس هنالك أية تبسيط او تبطيئ في هذه التقارير المسموعة،، يفيد هذا الموقع منهم في المستوى المتوسط والمتقدم.

 

  http://www.listen-to-english.com/index.php?cat=podcasts  

تقارير صوتية عن مواضيع متفرقة مشوقة ومفيدة ،، اللغة واضحة وسهلة والمحتوى النصي متوفر

 

  http://www.podcastsinenglish.com  

حلقات صوتية دورية مقسمة حسب المستويات ،، هنالك حلقة جديدة كل فترة زمنية ،، المشكلة ان خاصية التحميل ومشاهدة التفريغ النصي وبعض المميزات الاخرى متاحة بمقابل مالي وليس مجانا ،، لكن تبقى الخاصية الأهم وهي الاستماع مجانية وهذا ما يهمنا أكثر.

 

  تطبيق English Podcast

تطبيق على الأندرويد يجمع لك العديد من البرامج الصوتية، يشمل بعض حلقات (6 minute english) الذي شرحناه سابقا ، وكذلك (Words in the news) وأيضا (The English We Speak) وبعض الأغاني الأجنبية، كما يوفر التفريغ النصي (الترجمة الانجليزية) لكل حلقة، عيبه أنه لا يوفر جميع الحلقات ولكن حلقات مختارة ،، يمكنك تحميل الحلقات الصوتية لكن بحد أقصى 3 ملفات كل يوم.

 

  تطبيق Learn English By Listening  

الكثير من الملفات الصوتية، يمكنك الاستماع إليها ومشاهدة النص المكتوب بالكامل، مقسمة إلى مستويات (من المستوى 1 إلى المستوى 6) يحتوي المستوى الأول على عبارة وجمل قصيرة وواضحة، وكلما صعدت في المستويات زادت صعوبة المواضيع ، يعيب البرنامج ان الأداء الصوتي ليس احترافياً نوعاً ما.

إلى هنا نصل إلى نهاية هذه المقالة، لم أبخل عليك بأي معلومة أو فائدة، أتمنى لك التوفيق والفائدة والوصول إلى هدفك وتحقيق حلمك، خطط لحياتك وبادر وثابر واستمتع بطعم النجاح.
 
 






انجلس تاون, انجليزي, انقلش تاون, تعلم الانجليزية, تعلم اللغة, تعليم, تعليم الكتروني, دروس اونلاين, فوائد الوب, لغة انجليزية